Exclusive Interview With Gonzalo Rodriguez: “You must invest in good coaches and provide the youth teams with coaches that can develop the future of Iraqi football”

I have been following the Iraqi national team, as I always do, from Mexico. One of the reasons Iraq has been on a poor run recently is that there have been too many changes to the staff and coaches in a short period of time, which results in confusion and difficulties for the players in understanding the coaching styles. Making such big changes to a team requires time and planning. Iraqis sometimes lack the patience when making these decisions that take time.

It is true that the fitness of the current players isn’t good enough, but this problem is bigger than the players. It’s a problem involving all Iraqi football. The league isn’t good, the schedule is confusing, the teams don’t have a proper plan to develop young players properly and all these factors lead to it becoming difficult to develop players with good physical conditioning. There are quality players in Iraq, but some of them lack the fitness needed.

Gonzalo With Iraq

The coaching staff also struggle to take advantages of the Iraqi players’ full potential as they don’t understand them and their struggles. When you go to any country to work as a coach, the coach needs to understand how the local players live, what the league is like, what problems they face, etc. The coaching staff need to be much more strategic. The players that play outside of Iraq do not have the same level of fitness as the local players, therefore there needs to be special plans made for the different players depending on if they’re flying in from the USA or Basra, for example. You also need to work closely with the clubs in the Iraqi league and follow up on the players, as many of the clubs don’t have proper physical coaches. It’s important that the FA also supports the local teams in finding good quality physical coaches.

When I was in the Iraq national team, I was working closely with the local clubs before the player even joined the camp. If you only work with the player when they have arrived for international duty, it’s already too late by this point. Most of the times, you don’t have enough time. You need to identify the players’ strengths and weaknesses before they even arrive to the national team.

The local players need to improve their habits. A lot of players in Iraq think that the main factors that count for the player are how well they train during the two hours that they are in training. However, they ignore what happens during the rest of the day. You need to sleep properly, rest and have proper nutrition to ensure you perform well.

The players who stood out for me as really good players that trained properly were Younis Mahmoud, Alaa Abdulzahra and Justin Meram during my time with the national team. Younis was one of the first onto the training pitch, whereas Alaa would always push himself more in the training sessions and demand more of himself. Justin was incredible when he first joined the camp, even though he didn’t speak Arabic when he came. He was a huge addition to the team and super professional in all that he did. However, not all the players had the same mentality as these guys. Some would do the bare minimum just to get by.

In Iraqi Colours

The Iraqi FA needs to make a long-term plan by identifying what problems exist now and figure out where they want to be in ten years. They need to identify the characteristics of the Iraqi players and develop a style of play that is suitable to the players and then bring in coaches who can deliver and develop this over the next decade. They need to build everything up from zero. This needs to start with the local clubs too, as many have good first teams but no real development of players at U15, U16, etc.

When you have been operating in the same way for thirty or forty years, it’s difficult for the local clubs to accept new ideas and approaches. However, once the teams can see that their players are benefiting from this new training methods, the teams will take on board your new ideas and coaching philosophies.

A lot of Iraqi players are good enough to perform well in the Iraqi league based on their quality alone. However, my biggest victory during my time with Iraq is convincing the players that this quality is not enough and that they need to develop their fitness further if they want to improve on the international stage, where quality without fitness will only get you so far. In the Iraqi league, you can win without having good fitness. When you play the likes of Qatar, Japan, UAE, and these other countries, you need to have good fitness.

Many coaches from abroad will be interested to come to Iraq and work. Not all the foreign coaches will be better than the local Iraqi coaches though. You need to bring the best coaches and make sure they are in the job to help Iraq and not just take the money. It’s important to find the coaches who want to stay in Iraq for a long time and help develop the Iraqi game. You must invest in good coaches and provide the youth teams with coaches that can develop the future of Iraqi football. Look at Qatar and think about how much money they have spent on bringing in coaches from Spain and Portugal to develop their team over the last decade.

I will always be open to listen to offers from the Iraqi FA and I’m forever grateful to have worked in Iraq. I love the Iraqi people and the fans. If I see that I can go to Iraq and help the national team and serve the Iraqi people, I will always be open to this. To develop Iraqi football, it requires the fans and the FA to realise that it takes time to create change, and we need to all understand this – just look at Qatar. They planned and worked on it over the last decade to be where they are today. If we want to develop Iraqi football, we need to make sure we all understand this.

The Spanish Iraq

‏ لقاء حصري مع كونزالو رودريكز مدرب اللياقة البدنية السابق للمنتخب الوطني العراقي

انا كنت اتابع المنتخب الوطني العراقي من المكسيك, كما افعل دائما. احد اهم اسباب تراجع مستوى المنتخب الوطني العراقي هو التغيرات الكثيرة بالكوادر التدريبية خلال فترة قصيرة. وهذا الشيء سبب صعوبات للاعبين لفهم فلسفة وفكر المدرب.عمل تغييرات كبيرة في الفريق تحتاج وقت وتخطيط. العراقيين احيانا يفتقدون للصبر عندما تتخذ هكذا قرارات تحتاج وقت. 

صحيح أن اللياقة البدنية للاعبين الحاليين ليست جيدة, ولكن هذة المشكلة أكبر من اللاعبين. الدوري ليس جيد وجدول الدوري غير منتظم والأندية ليس لديها خطة لتطوير اللاعبين الشباب,كل هذه العوامل تؤدي إلى صعوبة تطوير اللاعبين وحالتهم البدنية. هنالك لاعبين ذوي جودة عالية في العراق لكن يفتقدون للجانب البدني. 

الكادر التدريبي يعاني من عدم الاستفادة القصوى من إمكانيات اللاعبين  بسبب عدم فهمه لهم ومعاناتهم. عندما تذهب للعمل كمدرب بأي بلد كان, يجب على المدرب فهم كيف يعيش اللاعب المحلي. ما هو مستوى الدوري وماهي المشاكل التي تواجهها كرة القدم هناك.. الخ. الكادر التدريبي يجب أن يكون له استراتيجية واضحة. اللاعبين الذين يلعبون خارج العراق مستواهم البدني يختلف عن اللاعبين الذين يلعبون داخل العراق. لذلك يجب أن تكون هناك خطة واضحة لكل مجموعة من اللاعبين بالاعتماد على كونهم قادمين من امريكا او من البصرة. عليك أيضا العمل مع الأندية ومتابعة اللاعبين, لان الكثير من الاندية ليس لديها مدربين لياقة جيدين. من الضروري على الاتحاد ايضا ان يدعم الأندية من خلال إيجاد مدربين لياقة على مستوى عالي. 

عندما كنت اعمل مع المنتخب العراقي, كنت اعمل مع الأندية قبل انضمام اللاعبين لمعسكرات المنتخب الوطني. إذا كنت تعمل مع اللاعبين فقط في فترة تجمع المنتخب فهذا العمل غير كافي ومتأخر. عليك تحديد نقاط القوة والضعف بالنسبة للاعبين قبل انضمامهم لتجمع المنتخب الوطني. اللاعبين المحليين عليهم تطوير عاداتهم, الكثير من اللاعبين في العراق يعتقدون أن العامل الرئيسي لقياس مستوى اللاعب هو أثناء ساعتين التمرين فقط , ولكنهم يتجاهلون ما يحصل في باقي اليوم وما يجب فعله خارج وقت التمرين. يجب أن تنام بشكل جيد, ترتاح وتحافظ على غذائك لكي تكون قادر على تقديم أداء بشكل جيد. اللاعبون الذين تميزوا معي كلاعبين جيدين تدربوا بشكل صحيح هم يونس محمود, علاء عبد الزهرة وجستن ميرام. 

كان يونس من الأوائل الذين يصلون التدريب ، بينما كان علاء يدفع نفسه أكثر في الحصص التدريبية ويطلب المزيد. كان جاستن مذهلاً عندما انضم إلى المعسكر لأول مرة ، على الرغم من أنه لم يكن يتحدث العربية عندما جاء. لقد كان إضافة كبيرة للفريق وكان لاعبا محترفا في كل ما يفعله. ومع ذلك ، لم يكن كل اللاعبين لديهم نفس العقلية التي يتمتع بها هؤلاء اللاعبين. قد يفعل البعض الحد الأدنى لمجرد البقاء.

يحتاج الاتحاد العراقي إلى وضع خطة طويلة الأمد من خلال تحديد المشاكل الموجودة الآن ومعرفة أين يريدون أن يكونوا في غضون عشر سنوات. إنهم بحاجة إلى تحديد خصائص اللاعبين العراقيين وتطوير أسلوب لعب يناسب اللاعبين ثم جلب مدربين يمكنهم تحقيق ذلك على مدى العقد المقبل.

إنهم بحاجة إلى بناء كل شيء من الصفر. يجب أن يبدأ هذا مع الأندية المحلية أيضًا ، حيث أن العديد منهم لديهم فرق أولى جيدة ولكن لا يوجد تطور حقيقي للاعبين في U15 و U16 وما إلى ذلك.

عندما تعمل بنفس الطريقة لمدة ثلاثين أو أربعين عامًا ، يصعب على الأندية قبول الأفكار والأساليب الجديدة. ومع ذلك ، بمجرد أن ترى الفرق أن لاعبيها يستفيدون من أساليب التدريب الجديدة هذه ، ستتبنى الفرق أفكارك الجديدة وفلسفات التدريب الخاصة بك.

الكثير من اللاعبين العراقيين جيدين بما يكفي لتقديم أداء جيد في الدوري العراقي بناءً على جودتهم وحدها. ومع ذلك ، فإن أكبر انتصار لي خلال فترة وجودي مع العراق هو إقناع اللاعبين بأن هذه الجودة ليست كافية وأنهم بحاجة إلى تطوير لياقتهم بشكل أكبر إذا كانوا يريدون التحسن على المستوى الدولي ، حيث الجودة بدون لياقة لان تأخذك بعيدا. في الدوري العراقي يمكنك الفوز بدون لياقة جيدة. عندما تلعب قطر واليابان والإمارات العربية المتحدة وهذه البلدان الأخرى ، فأنت بحاجة إلى لياقة جيدة

سيهتم العديد من المدربين من الخارج بالقدوم إلى العراق والعمل. لكن لن يكون كل المدربين الأجانب أفضل من المدربين العراقيين المحليين. تحتاج إلى إحضار أفضل المدربين والتأكد من أنهم في الوظيفة لمساعدة العراق وليس مجرد أخذ المال. من المهم العثور على المدربين الذين يريدون البقاء في العراق لفترة طويلة والمساعدة في تطوير اللعبة العراقية. يجب أن تستثمر في مدربين جيدين وتزويد فرق الشباب بمدربين جيدين يمكنهم تطوير مستقبل كرة القدم العراقية. انظر إلى قطر وفكر في مقدار الأموال التي أنفقوها على جلب مدربين من إسبانيا والبرتغال لتطوير فريقهم على مدار العقد الماضي.

سأكون منفتحًا دائمًا للاستماع إلى اتحاد الكرة العراقي وأنا ممتن إلى الأبد للعمل في العراق. احب الشعب العراقي والجماهير. إذا رأيت أنه يمكنني الذهاب إلى العراق ومساعدة المنتخب الوطني وخدمة الشعب العراقي ، فسأكون منفتحًا دائمًا على ذلك. لتطوير كرة القدم العراقية ، يتطلب الأمر من الجماهير والاتحاد أن يدركوا أن الأمر يستغرق وقتًا ، وعلينا أن نفهم جميعًا هذا فقط انظروا إلى قطر. لقد خططوا وعملوا عليه خلال العقد الماضي ليكونوا حيث هم اليوم. إذا أردنا تطوير كرة القدم العراقية ، فنحن بحاجة للتأكد من أننا جميعًا نفهم ذلك.

.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s