Jiloan Hamad: “I Want To Serve Iraq But My Principles Mean I Cannot Accept The Way The Team Is Currently Managed”

Exclusive Iraq Football Podcast Interview with Jiloan Hamad


Welcome back to our website, Jiloan. Congratulations on your move to Orebro. How have you found this season at your new club?

It’s been good. I’m happy to back in Sweden and enjoying playing my football. It was a tough start to the season because of injuries but I’ve been playing a lot of matches lately and I am in great shape.

You’ve been really quiet on social media lately despite all Iraqi fans wondering what your situation is with the national team. Can you tell us a bit about what’s going on?

A lot of people have asked me to comment recently, whether it’s fans or people from the media, but I have chosen to stay quiet before as it’s not the best time to talk. I have been patient because I was hoping to have my opportunity to finally play for the Iraq national team. I know how much I can offer to Iraq and I would love to play for my country. However, I feel now is the right time to address some of the questions fans have asked recently. I can understand if this upsets some people and if this means that I will no longer be selected for Iraq, but it’s my responsibility to speak out and make sure people are aware of how I feel. If my international career is a sacrifice to help Iraq develop in the future, then I am happy to do this if Iraqi football develops as a result.

What does it mean for you to represent the Iraq national team?

Iraqi fans are incredible, and no one is more passionate about football than them. It pains me to see the national team failing because Iraq fans deserve all the best. Our country is united by football and it’s important that us players salute the fans for all the love and support they show us. I feel that we are taking the pleasure away from the fans due to all the issues surrounding the national team. There have been a lot of issues discussed in the media and these shouldn’t be the focus of the national team. The main focus should always be that the team comes first and that all players are chosen on merit based on their quality, not where they are from. The best players should always be chosen – players who will represent Iraq in the best possible way. This isn’t about individuals – it’s about the millions of Iraqis who look up to you as a player every time you wear our kit.

Jiloan’s Only Ever Appearance For Iraq, Lasting Just 25 Minutes

There were talks that you were selected for the last few Iraq games. Can you tell us what happened?

I was officially invited to play for Iraq against South Korea and Iran but my invitation was cancelled in the last second. I was told that they were concerned about my lack of match fitness. I had an appointment to go to the Korean embassy and sorted out the visa and paperwork in order to make the trip. The day before I had the ticket booked, they informed me that they will not be selecting me. They knew I was going to play two 90-minute matches before flying out but they still had reservations about my fitness, which I can understand from a management perspective. However, it is frustrating because there are other players who have played significantly less games than me over the last year and they continue to start for the national team.

I have now played 10 games over the last two months and feeling in top shape. I received another invite from the Iraqi team and a formal letter was sent to my club before my invitation was cancelled again. In both instances my bags were packed, and I was ready to represent Iraq. The first time, I understood, but this time I was so excited to play against Lebanon and UAE. I felt that a big change can come with a new coach, and we could finally turn things around in the group. I booked my flight to be on 4th October and had sorted the visa for Qatar. They later message me four days before the flight and told me: “my dear brother. You were not selected in the national team for the match between Lebanon and the UAE. Better luck in the upcoming games.” When I asked why this was the case, he responded “coaches’ decision – I’m sorry”. If this was actually the manager’s decision, then I will accept this but I later started to hear from many sources that the manager doesn’t even know about my true situation at the club and I feel that there is unclear information being shared between myself, people within the Iraq FA and Dick Advocaat.

I want to play for Iraq because I want to reward the fans for everything they have done for us – all their support and patience. I want to help this team reach the World Cup. I know my own quality and what I can bring to this team – my career is evidence for this. I want to contribute towards the success of the national team. However, this isn’t about me. My career has been amazing and I have nothing more to gain financially from this, or as a next step in my career. The only reason I am writing this is because I want the fans to understand that it hurts me as much as it hurts them that the Iraq national team isn’t fulfilling the potential that it has. We have a country with an amazing history in football and we should be competing with the best teams in Asia, but instead we find ourselves falling behind other teams. With the talents that we have in Iraq and aboard, this is not acceptable and the Iraqi fans deserve better.

How can we improve the current situation?

I want to see the future of Iraqi national team being one that has players chosen based on their abilities and contributions to the national team and nothing else. This includes all the amazing players we produce in Iraq and abroad. The existing players have a responsibility to embrace any new players who join the Iraq squad like brothers, and we should be united in representing all of Iraq together. It is an honour to represent Iraq and Iraq is bigger than any one player and their career. We need to create unity if Iraq is going to develop for the better, and this is especially the case for the national team.

What does this mean for your career with Iraq?

The way things are going on now, it is hard for me to accept an invitation from the Iraqi national team given what I have experienced in the past. I have nothing more to gain from Iraq but I want only to see the team develop and reward the fans for all they have done and endured. However, for me to accept the current situation means that I must put aside all my morals and principles. I cannot sleep at night and be proud of myself if I don’t speak out for Iraqi fans and all the Iraqi players across the world. We have so many young talents coming through in Iraq and across the world who we must protect. Our U23 squad recently showed their amazing talents in the WAFF Cup. We want to make sure that these incredible talents have a suitable foundation and structure to make sure that this generation is not lost like those in the past. The young footballers and children in Iraq and across the world should look up to the players in the national team as role models. This shirt has a lot of weight and responsibility, and the players need to appreciate the significance of playing for Iraq.

The Fans Deserve Better

What’s your final message to Iraqi fans?

I have to say clearly that I still want to play for Iraq and I think we still have a chance to qualify for Qatar 2022. If we are prepared to make changes in how the team is run, I feel that with all the talents we have, we can still realistically qualify for the World Cup, but these changes must happen right now before it’s too late. This isn’t a goodbye and I want to serve and play for Iraq, but for me to play, we need to make sure the foundation is right to unlock all the potential of our national team and players.

I also want to add that I know how hard it is to make it as a footballer in Iraq. I am aware of the challenges all the players face and how hard they have worked to make their careers what they are today. I never look down on anyone, nor do I see myself as better than any of them. I wish all of them and all of Iraq success in the future because when Iraq succeeds, it is as if I have succeeded too. We are all one and the same. It’s important that fans continue to support the team because we are one country. Fans should always be respectful towards the national team. This isn’t a final goodbye from me, but if I were to play for Iraq, which I am eager to do, then we need to first make changes before I can accept this invitation.

Change Is Urgently Needed

جيلوان حمد: “أتطلّع للّعب مع المنتخب العراقيّ، لكنّ مبادئي لا تسمح لي بقبول الوضع الحالي للمنتخب” 

 

أهلا بكَ جيلوان من جديد على موقعنا، نهنّئك على انتقالك إلى فريق أوربرو. كيف كان هذا الموسم في ناديك الجديد؟ كان موسمًا جيّدًا، فأنا سعيد بالعودة إلى السويد والاستمتاع بلعب كرة القدم. لقد كانت بداية الموسم صعبة بسبب الإصابات التي تعرّضت لها، لكنّني خُضت الكثير من المباريات مؤخّرًا وأصبحت بحالة جيّدة. 

 

لقد التزمت مؤخّرًا الصمتَ على وسائل التواصل الاجتماعيّ على الرغم من تساؤل المشجّعين العراقيّين جميعهم عن موقفك من المنتخب الوطنيّ. هل يمكنك إخبارنا قليلًا عمّا يحدُث؟ لقد طلب منّي الكثيرون التعليق مؤخَّرًا، سواء أكانوا من المعجبين أو من الوسط الإعلاميّ، ولكنّني اخترت التزام الصمت سابقًا لأنّ الوقت لم يكن مناسبًا للإدلاء بأيّ تصريح. وقد صبرت لأنّني كنت أرجو أن تُتاح لي فرصة اللعب لصالح المنتخب العراقيّ. فأنا أعرف ما يمكنني أن أقدّمه للعراق، وأودّ أن ألعب لوطني. إلّا أنّني الآن أشعر أنّه حان الوقت المناسب للإجابة عن بعض الأسئلة التي طرحها المعجبون في الآونة الأخيرة. وأتفهّم إن كان ذلك سيزعج البعض، وإن كان ذلك يعني أنّني لن أُختار للانضمام إلى الفريق العراقيّ بعد الآن، ولكنّني أجد أنّه من مسؤوليّتي التحدّث والتأكّد أنّ الناس على دراية بما أشعر به. وإذا كانت مسيرتي الدوليّة بمثابة تضحية لمساعدة العراق على التطوّر في المستقبل، فأنا سعيد بالقيام بذلك إذا كانت النتيجة تطوُّر كرة القدم العراقيّة. 

 

ماذا يعني لك تمثيل المنتخب العراقيّ؟ إنّ المشجّعين العراقيّين مذهلون، وليس هناك من هم أكثر شغفًا منهم في كرة القدم. ويؤلمني أن أرى المنتخب الوطنيّ وهو يفشل لأنّ جماهير العراق تستحقّ الأفضل. فالعراق توحّدت حول كرة القدم، ومن المهمّ أن نحيّي نحن اللاعبون المشجّعينَ على كلّ الحبّ والدعم الذي أظهروه لنا. وأشعر بأنّنا نبتعد عن الجماهير نظرًا لكلّ ما يحيط بالمنتخب. وقد نوقشت مؤخّرًا مجموعة من القضايا على وسائل الإعلام والتي لا ينبغي أن تكون محورَ تركيز المنتخب الوطنيّ. فيجب أن يكون التركيز الأساسيّ دائمًا تقديم الفريق أولّاً فوق كلّ اعتبار، وأن يُختارَ اللاعبون جميعهم على أساس الجدارة وبناءً على مؤهّلاتهم وليس وفقًا إلى انتماءاتهم المناطقيّة. ويجب دائمًا اختيار أفضل اللاعبين أي اللاعبين الذين يمثّلون العراق بأفضل طريقة ممكنة. فالأمر لا يتعلّق بالأفراد، إنّما يتعلّق بملايين العراقيّين الذين ينظرون إليك باعتبارك لاعبًا في كلّ مرّة ترتدي فيها قميص المنتخب.  انتشرت أقاويل ذُكرَ فيها أنّك عُيّنت للّعب مع الفريق العراقيّ في مباريات الفريق القليلة الماضية. هل يمكنك إخبارنا بما حدث؟ لقد دُعيت رسميًّا للّعب مع العراق ضدّ كوريا الجنوبيّة وإيران، إلّا أنّ الدعوة أُلغِيت في اللحظة الأخيرة. وقيل لي عندها إنّهم قلقون بشأن افتقاري للّياقة البدنيّة التي تؤهّلني خوض المباريات. وكان عندي موعد للذهاب إلى السفارة الكوريّة وحصلت على التأشيرة وعلى الأوراق الرسميّة للقيام بالرحلة. وفي اليوم الذي يسبق حجز التذكرة، أُبلِغتُ أنّهم لن يختاروني، فقد كانوا على علم بأنّني سأخوض مباراتين مدتّهما 90 دقيقة قبل السفر، فكان لديهم تحفّظات بشأن لياقتي البدنيّة، وهو ما يمكنني فهمه من منظار إداريّ. وعلى الرغم من ذلك، كان الموقف محبطًا لأنّ مجموعة من اللاعبين الآخرين ما زالوا ضمن المنتخب الوطنيّ على الرغم من أنّهم لعبوا مباريات أقلّ منّي بكثير في العام الماضي.  لقد لعبت 10 مباريات في الشهرين الماضيَين وأشعر أنّني في أفضل حالاتي. وقد تلقّيت كذلك دعوة ثانية من الفريق العراقي وأرسِل خطابٌ رسميّ إلى فريقي ثمّ أُلغِيت الدعوة مرّة أخرى. وفي كلتا الحالتين كانت حقائبي محزومة، وكنت على أهبّ استعداد لتمثيل العراق. وقد تفهّمت سبب تعليق انضمامي إلى المنتخب العراقيّ في المرّة الأولى، وعلّقت آمالي في الفرصة الثانية للانضمام إلى الفريق وكنت متحمّسًا للغاية للّعب ضدّ لبنان والإمارات. وشعرت حينها أن تغييرًا كبيرًا قد يحدث مع المدرّب الجديد وأنّه يمكننا أخيرًا تغيير الأوضاع لصالح الفريق. فحجزت رحلتي في 4 أكتوبر وحصلت على تأشيرة السفر إلى قطر. فأتفاجأ برسالة قبل أربعة أيّام من الرحلة، قيلَ فيها: “أخي العزيز، لم يتمّ اختيارك في المنتخب الوطنيّ لمباراة لبنان والإمارات. حظّ أفضل في المباريات القادمة”. وعندما سألت عن السبب، أتت الإجابة: “قرار المدرّبين. أنا آسف”. ولو كان القرارُ قرارَ مدير الفريق فعلًا كنت لأقبله، ولكنّني بدأت لاحقًا أسمع من الكثير من المصادر أنّ المدير ليس على اطّلاع حتّى بوضعي الحقيقيّ في النادي، وأشعر أنّ هناك معلومات غير واضحة تمّت مشاركتها بيني، وبين من هم داخل اتّحاد العراق لكرة القدم، وبين المدرّب ديك أدفوكات. 

 

فأنا أريد أن ألعب من أجل العراق لأنّني أريد أن أكافئ الجماهير على كلّ ما فعلوه لنا، على كلّ دعمهم وصبرهم. وأريد مساعدة هذا الفريق في الوصول إلى كأس العالم. فأنا أعرف قدراتي وما يمكنني تقديمه لهذا الفريق، ومسيرتي دليلٌ على ذلك. فأنا أريد المساهمة في إنجاح المنتخب الوطنيّ، لكنّ الأمر ليس بيدي. لقد كانت مسيرتي رائعة وليس لديّ ما أكسبه ماليًا من الانضمام إلى الفريق ولن يكون انضمامي خطوة تالية في مسيرتي المهنيّة. والسبب الوحيد للإدلاء بهذا التصريح هو أنّني أريد أن يفهم المشجّعون أنّه يؤلمني بقدر ما يؤلمهم عدم إظهار المنتخب العراقيّ الإمكانات التي يملكها. فلدينا دولة تاريخها مذهل في كرة القدم ويجب أن نتنافس مع أفضل الفرق في آسيا، ولكنّنا بدلاً من ذلك نجد أنفسنا متأخّرين عن الفرق الأخرى. وهذا غير مقبول نظرًا للمواهب التي نمتلكها في العراق وخارجه، فالمشجّعون العراقيّون يستحقّون الأفضل. 

 

كيف يمكننا تحسين الوضع الحالي؟ أريد أن يكون المنتخب العراقيّ في المستقبل منتخبًا يضمّ لاعبين يُختارون بناءً على قدراتهم ومساهماتهم في المنتخب الوطنيّ وليس بناء على أيّ معايير أخرى، ويشمل ذلك جميع اللاعبين الرائعين الذين ننتجهم في العراق وخارجه. ويتحمّل اللاعبون الحاليّون مسؤوليّة احتضان أيّ لاعب جديد ينضمّ إلى الفريق العراقيّ باعتباره أخًا لهم، ويجب أن نتّحد في تمثيل العراق كلّه معًا. ويشرّفني أن أمثّل العراق، فالعراق أكبر من أيّ لاعب وأكبر من مسيرته المهنيّة. وإذا كانت العراق ستتطوّر نحو الأفضل، فنحن بحاجة أوّلًا إلى تحقيق الوحدة وهذا هو الحال بالنسبة للمنتخب الوطنيّ خصوصًا.  ماذا يعني ذلك بالنسبة لمسيرتك المهنيّة مع العراق؟ بحسب ما تسير بها الأمور الآن، يصعُب عليّ قبول دعوة من المنتخب العراقيّ في ضوء ما عشته في الماضي. ليس لديّ المزيد لأكسبه من العراق، لكنّني أريد فقط أن أرى الفريق يتطوّر وأودّ مكافأة الجماهير على كلّ ما فعلوه وتحمّلوه. إلّا أنّني أجد أنّ القبول بالوضع الحاليّ يساوي التخلّي عن مبادئي الأخلاقيّة ووضعها جانبًا. فلا أستطيع النوم ليلًا والافتخار بنفسي إن لم أعبّر للجماهير العراقيّة ولجميع اللاعبين العراقيّين في جميع أنحاء العالم عن تقييمي لوضع الفريق الحاليّ. فلدينا الكثير من المواهب الشابّة القادمة في العراق وفي جميع أنحاء العالم والذين يتوجّب علينا حمايتهم. وقد أظهر فريقنا مدّة 23 عامًا مواهبهم المذهلة في كأس اتّحاد غرب آسيا لكرة القدم. ونريد أن نتأكّد أنّ هذه المواهب الرائعة ستحظى بأساس وبهيكل مناسبَين للتأكّد من عدم التفريط بهذا الجيل كما فُرِّط بأولئك الذين كانوا في الماضي. ويجب على لاعبي كرة القدم الصغار منهم والأطفال في العراق وفي جميع أنحاء العالم أن ينظروا إلى اللاعبين في المنتخب الوطنيّ كنماذج يُحتذى بها. فلقميص المنتخب وزن كبير ومسؤوليّة، وعلى اللاعبين تقدير أهمّيّة اللعب للعراق.  

 

ما هي رسالتك النهائيّة للجماهير العراقيّة؟ عليّ أن أقول بوضوح إنّني ما زلت أرغب في اللعب مع المنتخب العراقيّ وأعتقد أنّه لا يزال لدينا فرصة للتأهُّل إلى دورة قطر 2022. فإذا كنّا مستعدّين لإجراء تغييرات في طريقة إدارة الفريق، أشعر أنّه مع كلّ المواهب التي نملكها، لا يزال بإمكاننا التأهّل حقيقةً لكأس العالم؛ ولكن على هذه التغييرات أن تحدث الآن قبل فوات الأوان. فهذا ليس وداعًا، فأنا أريد خدمة المنتخَب وأريد اللعب من أجل العراق، ولكنّنا لنستطيع اللعب، نحتاج إلى التأكّد من متانة الأساس لإطلاق كلّ إمكانات منتخبنا الوطنيّ ولاعبينا.  أريد أن أضيف كذلك أنّني أعرف مدى صعوبة أن أصبح لاعب كرة قدم في العراق. وأنا على دراية بالتحدّيات التي يواجهها اللاعبون جميعًا ومدى صعوبة عملهم لجعل حياتهم المهنيّة على ما هي عليه اليوم. وأنا لا أنظر إلى أيّ شخص بازدراء أبدًا، ولا أرى نفسي أفضل من أيّ منهم. وأتمنى لهم جميعًا ولكلّ العراق النجاحَ في المستقبل فعندما ينجح العراق، يبدو الأمر كما لو أنّني قد نجحت أنا أيضًا. فنحن جميعًا متشابهون، ومن المهمّ أن يستمرّ المشجّعون في دعم الفريق واحترامه لأنّنا دولة واحدة. وهذا ليس وداعًا أخيرًا منّي، ولكنّني إن كنت سألعب للعراق وهو ما أتطلّع إليه، فعندئذ نحتاج أوّلاً إلى إجراء تغييرات قبل أن أتمكّن من قبول الدعوة. 

 

المصدر: حسنين بلال، Iraq Football Podcast 

  

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s